لايف ستايل

كيف نجدب الطاقة الإيجابية إلينا ونتخلص من المشاعر السلبية

الطاقة الإيجابية

يتكون العقل البشري من الأفكار التي يتبناها وهي تشبه التيارات المغناطيسية، فإن فكرت ببعض الأحداث و الأفعال بطريقة إيجابية فإنك ستحصل على نتائج إيجابية والعكس صحيح .

كثيرٌ منا يسرد في أحلامه و يتمنى العديد من الأمنيات في خياله ، هناك من يحلم ويكتفي بالتمني فقط وهناك من يصرّ على تحقيق أحلامه ..من دون أن يدري أنه يكون يجذب الأمور والأفكار الجيدة والايجابية إليه.

 

وفقاً لما نشره موقع “healthy woman” الأمريكي نقدم بعض من

العادات التي يمكن أن نستخدمها في حياتنا اليومية لبدء تفعيل الطاقة الإيجابية:

▪︎لا أحد يستطيع أن يشعر بوجود الأمل وهو محمل بهموم وجراح الماضي لما يسببه فى خلل لمسارات الطاقة، لذلك ابتعد عن التفكير بالماضي.

 

▪︎اكتب أهدافك وانظر إليها كل صباح ، كتابتها لا يعني أنه يحققها، ولكنه سوف يساهم فى خلق الخطوات التى يجب أن تتوفر لتنفيذ وتحقيق أحلامك، وتحديد الأولويات ووسائل تحقيقها التى تعتبر بمثابة مغناطيس لجذب الأهداف .

 

▪︎يمكنك التخلص من التوتر وجميع الطاقات والمشاعر السلبية داخل جسمك من خلال ممارسة بعض الأنشطة سواء بإتباع التمارين الرياضية أو الرقص، أو ممارسة اليوجا .

 

▪︎التأمل.. لا يعنى التوقف عن التفكير، ولكن دخول العقل فى حالة من الهدوء والسكينة من خلال التركيز على بعض الأمور الإيجابية والبعد عن جميع المشاعر السلبية.

 

▪︎ يمكنك جذب النجاح أو الفشل باستخدام مغناطيس عقلك من خلال استدعاء الأحداث الإيجابية لأن التفاؤل والأمل وجميع المشاعر الإيجابية عبارة عن ذبذبات إيجابية تحدث فى الروح نتيجة لمجموعة من الأفكار أو الأمنيات الإيجابية، فالعقل يؤثر على الطاقة الروحية من خلال التفكير.

كيف نعزز الطاقة الإيجابية لدينا؟

أشار علماء وقادة روحيين إلى هذه الحقيقة البسيطة. هؤلاء الناس يعرفون تأثير أفكارنا على حياتنا :

 

أنت ما تفكّر فيه طوال اليوم.

-د. روبرت شولر-

 

 

أنت تصنع كل ما يحدث لك

-جاك

 

ليس عصا سحرية أو معجزة أو ورقة حظ هو فقط وسيلة لكيفية جذب الأمور الجيدة إلينا لتحقيق أحلامنا وأهدافنا وطموحاتنا ، حسب قول الخبراء إن حياتنا ينجذب إليها كل ما نفكر به باستمرار، وهذا لا يعني أن جميع الأفكار تصبح حقيقة فأغلب الأفكار تكون ضعيفة وغير مكررة في خيالنا ، فالأفكار الضعيفة تشبه المغناطيس الضعيف تكون قوة جاذبيته ضعيفة أما المغناطيس القوي والكبير يجذب الأجسام الأكبر أكثر من المغناطيس الضعيف والصغير، وعقلنا البشري يعمل بنفس الطريقة فهو يجذب إلى حياتنا الأحداث والأمور الإيجابية والسلبية وفقاً للأفكار التي نتبناها ولقد ثبت علمياً أن الفكر الايجابي أقوى بمئات المرات من الفكر السلبي .

 

 

 

 

مجلة شبابيك _ نايا ملحم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى