أسرة ومجتمع

مبادرة الارتقاء بالمرأة السورية تبدأ حملة الـ١٦يوم لمناهضة العنف ضد المرأة

 

 

 

مبادرة الارتقاء بالمرأة السورية هي مبادرة رقمية تعليمية توعوية غير ربحية تأسست في منتصف شهر آذار/مارس من عام 2021 لمساعدة النساء السوريات بكافة الأعمار وجميع نشاطاتها مجانية وعبر الإنترنت، ولا شيء منها على أرض الواقع. وسميت Uplifting Syrian Women وهي اسم على مسمى فهي تسعى إلى الارتقاء بالمرأة السورية وأما الشعار فهو we care for you individually لأننا نهتم بالنساء كحالات فردية وليست غايتنا التركيز على الكمية وإنما النوعية.

كانت نشاطات المبادرة متنوعة بالنسبة لشهر نوفمبر، كونه شهراً مميزاً للنساء وقضاياهن.

فبدأ العمل على أربع دورات تعليمية جديدة بالتعاون ما بين قسمي الموارد البشرية والتعليم بإدارة هيا طبال وشذى علي، وكان التركيز فيها على خلق فرص عمل يمكن البدء فيها من الصفر، وتدعم فكرة العمل عن بعد، بالإضافة لكونها تعتبر من المهن المطلوبة حالياً.

مثال: دورة مبتدئ في الفوتوشوب والبرمجة وكتابة المحتوى.

ولم ننسَ الفتيات المهتمات بالتقدم إلى منح دراسة فبدأنا دورة التحضير لفحص ال IELTS

(وهو فحص دولي لمعرفة مهارات اللغة الإنجليزية لدى المتقدمين ويتطلب التحضير الجيد وعادة ما يكون مكلفاً لأهميته) ووجدنا أنه من الضروري تقديم هذه الدورة بهدف رفع فرص قبولهن في المنح.

كذلك بدأنا هذا الشهر حملة الستة عشر يوماً لمناهضة العنف القائم على النوع الاجتماعي تماشياً مع حملة الأمم المتحدة والتي حملت شعار #لوّن_العالم_بُرتقاليًا: لنُنه العنف ضد النساء والفتيات الآن!.

وتتنوع نشاطات المبادرة ما بين منشورات توعوية تسلط الضوء عن أنواع العنف فهنالك أنواع كثيرة تبدو لنا أنها طبيعية ومقبولة لكثرة وجودها، لكننا نسعى إلى كشف حقيقتها كواحدة من أنواع العنف القائم على النوع الاجتماعي بهدف الحد منها، وهذه المنشورات هي نتاج جهود العمل الجماعي لفرق كتابة المحتوى والتصميم والترجمة في المبادرة بإشراف ميشلين وهبي، ماريا عبد الرحمن، بانا الأفندي على الترتيب.

مبادرة الارتقاء بالمرأة السورية”Uplifting Syrian Women” 

كما أن مسؤولة جلسات المناقشة شذى علي ستطلّ علينا في بث مباشر مع الطبيب أسامة عزيزية في حديث عن موضوع العنف بشكل موسّع، مع التركيز على التحرش والاغتصاب وفهم عقلية المتحرش والمغتصب ودور المجتمع في إيقاف أو تعزيز هذه الانتهاكات، والآثار النفسية المنعكسة على الضحايا.

أما بالنسبة لفريق التوجيه والإرشاد، ستنفّذ مسؤولة القسم هيا طبال ورشة عمل تفاعلية عبر برنامج غوغل ميت مع المحامية الأستاذة بشرى يوسف للتحدث عن العنف الاقتصادي القائم على النوع الاجتماعي. وستتطرق الأستاذة يوسف خلال الورشة إلى أشكال هذا العنف وآثاره وطرق مواجهته والتخفيف منه تدريجياً بهدف القضاء عليه.

والجدير بالذكر أن عائلتنا في المبادرة تكبر يوماً بعد يوم، وهذا إن دلّ على شيء فهو يدلّ على محبة السوريين لمساعدة بعضهم البعض، وإحساسهم بالألم المشترك الذي عاشوه خلال سنين الحرب الطوال، وتمسّكهم بالأمل للنهوض بالمجتمع السوري والارتقاء بنسائه على الأصعدة كافة.

 

شبابيك _ ميشلين وهبي

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى