فن ومشاهير

“جود سعيد” مخرج التفاصيل والواقع

جود سعيد

تدور كاميراته حول فكرةٍ، فتحولها إلى واقعٍ يشبه تفاصيلنا، وسرعان ما ينتقل إلى الشاشة على شكل إبداع لا تستطيع العين المجردة إلا أن تشاهده بكليتها، وتشهد له، ولا سيما أن عالم الإخراج اليوم أصبح أوسع مما كان عليه سابقاً، وحتى تصل مع عملك إلى النجاح، فإن الأمر يفرض عليك كمخرجٍ أن تعي تماماً بكل جوانب العمل الفني، وأن تمتلك فوق ذلك فكراً واعياً، وثقافةً حرةً، وإبداعاً لا متناهياً حتى تستطيع تحويل النص الورقي إلى واقعٍ معاشٍ بشخصياتٍ مميزةٍ.

 

“جود سعيد” مخرج التفاصيل.

 

“جود سعيد” أحد المخرجين السوريين الشباب الذين _منذ دخولهم عالم السينما_ يغردون خارج السرب المعتاد، فتكاد تراه مخرجاً مختلفاً من ناحية اختياره للنصوص، و اختياره للأبطال، والوجوه الجديدة، وأيضاً في اعتماده قوالب إخراجية لها أثرها.

وعلى الرغم من سنه الصغير إلا أن “جود” عمل على صقل خبراته بشكلٍ كبيرٍ، واستعان بالعديد من نجوم سورية الذين آمنوا به كموهبةٍ إخراجيةٍ واعدةٍ.

 

“مطر حمص” هوية “جود سعيد”.

 

“جود” من مواليد 1980 ، درس الإخراج في فرنسا، وعاد إلى سورية، وشارك في أول عملٍ إخراجيٍ على شكل فلمٍ قصيرٍ سنة 2007..

كان “جود” من المخرجين الأوائل الذين دارت كميرتهم لتصور بشاعة الأحداث التي حصلت آنذاك، ففي 2014 كان “لجود” فلم “مطر حمص” الذي صوره ضمن حارات حمص القديمة، والذي لقى مشاهدةً كبيرةً في السوق الدرامي، ولا سيما أن هذا الفلم قد أسهم بشكلٍ كبيرٍ في التعريف عنه، وطريقة عمله.

 

“جود سعيد” المسيرة.

 

مشى “جود سعيد” مسيرةً مهمةً جداً منذ 2007 حتى 2021 بواسطة الكثير من الأفلام التي أخرجها، وكان أخرها “درب السما”، ولكن تخلل هذه المسيرة عملان دارميان مهمان جداً كان أولهما مسلسل: “أحمر”، والثاني كان في رمضان الفائت بعنوان: “خريف العشاق”، والذي لعب بطولته كل من: “محمد وأحمد الأحمد، وصفاء سلطان”، والكثير من الوجوه الشابة الجديدة.

 

تربط “جود” علاقةٌ جيدةٌ مع العديد من نجوم الوسط الفني، ولا سيما أن القدير “أيمن زيدان” واحدٌ ممن تبادل مع “جود” الكثير من الشراكات الفنية بوصفهِ ممثلاً، أو مخرجاً، وبالإضافة إلى النجم “محمد الأحمد” الذي تراه بطلاً في معظم أعمال “جود سعيد”.

 

جورج درويش

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى