مال و أعمال

العمل الحر Freelancer إيجابياته وسلبياته.. إليكم التفاصيل 

العمل الحر Freelancer

كل منا يحلم في فرصة عمل رفيعة المستوى تضمن له مستقبل مستقر بدخل ثابت يساعده في التغلب على متطلبات الحياة المختلفة ..

تختلف الآراء حول ايجابيات وسلبيات العمل المكتبي إلا أن تحقق التقدم والتطور يرتبط بنجاح المؤسسات كافة ولكن  في وقتنا هذا أصبحت فئة كبيرة من الشباب يطمحون  و يرغبون بتأسيس مشاريعهم وأعمالهم الخاصة ويفضلون العمل الحر.

 

وفي مقالنا هذا سنتعرف على مميزات وسلبيات كلاً من العمل الحر والعمل في القطاع الخاص ..

كيفية الربح من العمل الحر بطرق سهلة ومضمونة

 

● العمل الحر أو “Freelancer “

 

فرصة العمل كمستقل هي النقلة الأكثر راحة لشخص  لا يحب العمل ضمن روتين أو ساعات عمل محددة أو الخوف من ضغوطات العمل ، ربما يكره الإنسان أن يستيقظ لمجرد فكرة الذهاب إلى عمل وبيئة لا ينتمي إليها.. وهنا يكمن سحر العمل الحر فهو يحطم كل القيود أو الأعذار لعدم نجاحك أو استمرارك..

 

لنبدأ بمميزاته : الحرية الكاملة والاستقلالية

 

يكون الشخص مدير نفسه

 

الربح غير المحدود

 

فرص غير محدودة أنت تتحكم بصنعها

 

غير مرتبط بمكان أو زمان محددين

 

المرونة في اختيار وقت العمل

 

العمل في عدة مجالات مختلفة

 

كسب المزيد من المهارة كون التعامل مع شريحة واسعة ومختلفة من العملاء على مستوى العالم

 

 

 

سلبياته:   عدم التحكم في الوقت حيث يجد الاغلبية صعوبة في إدارة وقتهم ،لأن العمل في مؤسسات أو ضمن القطاع الخاص يكون ملزماً وعليه إنجازه في وقت محدد لكن هنا يعلم الشخص أنه يستطيع أن يعمل في أي وقت وأي زمان

 

 

عدم الاستفادة من الامتيازات التي يأخذها أي موظف مثل بطاقة التأمين الصحي والإجازات والعطل الرسمية

 

 

يتحمل الفرد كل تكاليف ونفقات التشغيل لعمله الخاص

 

 

ولكن العمل الحر يعتمد بشكل كبير على تسويق نفسك بشكل صحيح ومدى حاجة العملاء لعملك و لخدماتك و تميزك.

 

 

 

كان العمل في القطاع العام هو السائد  ويمكن أن نقول أنه كان المسيطر على الاقتصاد باعتبار أنه يؤثر بشكل أساسي على اقتصاد و ميزانية البلاد وكان مفضل للأغلبية لأسباب كثيرة إلى أن ظهر مفهوم الخصخصة وهو انتقال الملكية من المؤسسات الحكومية أو ما يُسمى بالقطاع العام إلى القطاع الخاص.

مهارات يتطلبها سوق العمل.. تعرف عليها لتحصل على فرصتك

 

● العمل في القطاع الخاص

 

 

يتضمن الأفراد المستثمرين للمؤسسات والشركات الخاصة داخل الدولة  وتكون منفصلة تماماً عن قطاعات الدولة أو مؤسساتها، والهدف منها هو تحقيق الربح والمكسب عن طريق العملاء والأفراد من خلال إصدار الأسهم والسندات والحصول على القروض.

 

 

مميزاته : رواتب عالية تنصف الشخص بعمله وبقدراته العملية والعلمية

 

وجود تأمين صحي في القطاع الخاص للموظفين وتوفر نظام الضمان الإجتماعي

 

 

يستطيع الموظفين تطوير مهاراتهم واكتساب مهارات جديدة وتوظيفها في عملهم وإضافة لمسات إبداعية متقنة تتيح للفرد أن يعمل في المجال الذي يريده بشرط تقديم مستوى أداء جيد

 

يوجد في القطاع الخاص نظام العمل الإضافي أي ساعات عمل إضافية خارج أوقات الدوام الرسمي مع الحصول على مقابل مالي

 

سلبياته : التحكم والسيطرة من صاحب الشركة وبإمكانه أن يفرض رأيه حتى لو كان غير مرضي للموظفين والعاملين .

 

الخوف الدائم من التسريح  والفصل من العمل في أي وقت.. أي عدم وجود استقرار وضمان وظيفي و عدم وجود خطة تقاعدية

 

هناك بعض الشركات الخاصة لا توفر نظام الضمان الاجتماعي ولا تأمين صحي شامل.

 

عدد ساعات العمل تكون أكثر من ساعات العمل في القطاع العام

 

قلة عدد الإجازات الأسبوعية والسنوية .

 

 

 

 

وأنت أخبرنا ماذا تفضل العمل الحر أم في القطاع الخاص ؟

 

 

 

 

مجلة شبابيك – نايا ملحم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى