فن ومشاهيرمقالات رأي

فيلم” أصحاب ولا أعز”  آثار بلبلة في الوطن العربي لهذا السبب!

“أصحاب ولا أعز”

بعض من فئات المجتمع  حين لا يجد عدو يحاربه، يلعب دور الضحية على المنابر ويعود إلى غرفته ليجلد نفسه، يختبأ خلف سواد الليل ليعيش رغباته ويستحم ليراه الناس نظيفاً في النهار.

 

نسخة جديدة بالعربية من الفيلم الإيطالي الشهير وكان ذلك حصرياً على “نتفليكس” كأول فيلم عربي من إنتاجها حمل اسم “أصحاب ولا أعزّ” بطولة منى ذكي وإياد نصار وجورج خباز ونادين لبكي وعادل كرم ودياموند عبود وفؤاد يمين، امتد الفيلم حوالي الساعة ونصف الساعة من الوقت في قصة جديدة من نوعها في عالمنا العربي تتلخص بدعوة مجموعة من الأصدقاء على العشاء مساء حصول خسوف للقمر في لبنان ولا يخلو العشاء من لعبة مفاجئة تقترحها أحد شخصيات الفيلم لإضافة جو من التسلية والمرح وإثبات للثقة بين الأزواج التي جاهرت بها كل الشخصيات في بداية الفيلم وذلك بوضع الهواتف المحمولة على الطاولة أمام الجميع ومعاينة كل الرسائل والمكالمات الواردة بشكل جماعي.

 

“أصحاب ولا اعز منى ذكي”

لم تمر ساعات على عرض الفيلم حتى ضجت مواقع التواصل الإجتماعي بالتعليقات السلبية حول مضمون الفيلم وطريقة إدارة الحديث بما يتخلله من ألفاظ خارجة عن مؤلوف الشاشات العربية بالإضافة إلى بعض القصص اللي كانت ممنوعة الطرح في عالمنا العربي المحافظ، وفي المقابل لاقى الفيلم استحسان الكثير من المشاهدين واصفينه خطوة جريئة للحديث عن واقعنا الذي نحاول إخفاءه بحجج واهية.

محمد أوسو يعود للدراما بفيلم الصدمة 22

علّق الكثير من النجوم العرب داعمين للفيلم كونه خطوة فنية جيدة وجريئة ومنهم إليسا التي عبرت عن رأيها على “التويتر” مؤيدة لنجاح الفيلم بالإضافة للنجمة السورية ديمة بياعة التي شاركت بوستر الفيلم في إحدى حالاتها وكتبت “كابشن” مهنئة فيه أبطال الفيلم وصنّاعه على النجاح، وسرعان ما نشر موقع “إيجي بيست” الذي يعرض الفيلم أيضاً “بوست” للسخرية من الإنتقادات الموجهة ضده وبما معناه أنهم سوف يحذوف الفيلم لأنه سيدمر مجتمع بأكمله بساعة ونصف!

 

عرض الفيلم فكرة العلاقات الجنسية قبل سن الثامنة عشر بالإضافة إلى محور المثلية الجنسية عند الشباب كما ودارت الأحداث في ظل الخيانات الزوجية التي تفضحها الأجهزة المحمولة الخاصة، وهذا ما اعتبره بعض المشاهدون العرب بأنه يساهم في تشويه أخلاقيات المجتمع العربي “المتوازن كلياً”

 

آثار فيلم” أصحاب ولا أعز “بلبلة في مصر  ضد الفنانة منى ذكي التي اعتبرها الجمهور المصري بأنها تخلت عن صورتها المحافظة من ناحية اللباس والألفاظ والأداء وخصوصاً في أول مشاهدها الذي خلعت فيه ملابسها الداخلية وذهبت للعشاء بدونها وهذا ما بررته مع مرور أحداث الفيلم، وطبعاً لم يتم الرد من الفنانة منى ذكي أو من أي من أبطال الفيلم حيّال كل التهم الموجهة ضدهم في المحاكم المصرية.

نتفليكس

لم يكن فيلم “أصحاب ولا أعز” أكثر جرأة من الأفلام الأجنبية التي نشاهدها في منازلنا ونسهر عليها الليالي ونتباهى بأننا نعرف ونتابع أهم ممثليها العراة ومثليي الجنس، لذلك دعونا لا نختبأ خلف ستائر الدين والمجتمع والقانون ونلعب دور الضحايا في كل ما يحصل في شوارعنا العربية وألا نرمي أسباب الإنحلال الحاصل في مجتمعنا على أي جهة كانت تهرباً من المسؤولية الملقاة على عاتقنا في إدارة منازلنا بشكل صحيح.

 

شبابيك _جورج درويش

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى