منوعات

قاعدة 15 دقيقة.. الحل الأفضل لتنمية وتطوير المهارات 

قاعدة 15 دقيقة

 

كثيرٌ منا يهرب من عالمه إلى عالم الكتب والمطالعة متخذاً منها صديقاً وفياً ، فمن البديهي أن تعود هذه الكتب للقارئ بفائدة و أن تغذي دماغه مكونة ذخيرة من المفردات والمعلومات، لكن العمل والدراسة والظروف اليومية قد تشغلنا عن القراءة ..

هل فكرت في إيجاد وقت لقراءة الكتب في زحمة يومك وأعمالك ؟

تابع القراءة..

 

قال الكاتب الأرجنتيني Jorge Luis Borger: “أنت هو أنت، نتيجة لما تقرأه لا لما تكتبه”، وبينت دراسات حول علم اﻷعصاب أن الكاتب الأرجنتيني كان على حق، إذ إن أجزاء معينة من الدماغ تتغير عندما نقرأ ، ولو طبقنا بدقةٍ القول الإسباني “لا تذهب للنوم دون أن تتعلم شيئاً جديداً”، فإن أدمغتنا سوف تلاحظ ذلك.

 

طبقاً لدراسة نُشِرت في دورية Brain connectivity، فإن الوصلات العصبية في الفص الصدغي الأيسر المتعلقة باللغة والوصلات الموجودة في التلم المركزي central sulcus المتعلقة بالإحساس بالحركة،

تزداد بعد قراءة روايةٍ خياليةٍ مثل  Pompei للكاتب روبرت هاريس ، وتوجد دراساتٌ أخرى نُشِرت في دورية Psychological Science، تقترح أن قراءة أعمال فرانس كافكا أو أحد الكتاب من الفئة السيريالية، يخلق أنماطاً جديدةً في الدماغ تجعلنا أكثر ذكاءً .

 

في الواقع، فإن تعلم لغةٍ أو شيئ جديد يجعل الدماغ ينمو عن طريق زيادة كثافة المادة الرمادية grey matter في المناطق التي لها علاقة باستخدام اللغة وعلى الصعيد الكيميائي البيولوجي،

تحدث تغييراتٌ فوريةٌ في كيمياء الدماغ عند تعلم أشياء جديدة .

 

ونظراً لذلك أطلق المؤلف الاسكتلندي Samuel Smiles  قاعدة 15 دقيقة ، وتعتبر من أكثر القواعد إفادة وذلك لقصر وقتها حيث لا يتعذر الشخص من عدم وجود الوقت لديه للقيام بها.

لم تعد زيارة الطبيب النفسي عار.. بل أصبحت حاجة ضرورية

الرسم بالذكاء الاصطناعي مجاناً

*ما هي قاعدة الـ15 دقيقة التي بدأت تثير جدلاً ؟*

تقول هذه القاعدة  :

 

إذا قضيت يومياً 15  دقيقة في تحسين ذاتك وتطويرها، فإنك في نهاية العام سوف ترى التغيير الملحوظ في نفسك..

 

و لو تقلل يومياً 15 دقيقة من تضييع الوقت في أمور لا فائدة منها سوف تحقق نجاحاً خلال السنوات القادمة..

 

لو خصصت يومياً دقيقة لتعلم لغة جديدة فهو أفضل من الذهاب إلى دورات اللغة مرة في الأسبوع..

 

لو تخصص يومياً 15 دقيقة للمشي السريع سوف تجد نتيجة أفضل من ذهابك إلى النادي يومان في الأسبوع..

 

لو خصصت يومياً 15 دقيقة للقراءة المحفزة التي تثير القشرة الرمادية للمخ، فسوف تحصل على تطورات كبيرة في الفهم..

 

لو خصصت يومياً 15 دقيقة للكتابة، فإنه سيكون باستطاعتك أن تكتب مقالاً كل يومين أو ثلاثة، وستحصل في نهاية العام على كتاب من تأليفك.

 

وأنت أخبرنا هل تفكر في تطبيق قاعدة ال15 دقيقة؟

 

 

 

مجلة شبابيك- نايا ملحم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى